السؤال

ما حكم خدمة المرأة لحماتها؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فقد ذهب بعض أهل العلم أن الذي يحدد ذلك العرف، والصحيح من أقوالهم أن المرأة غير ملزمة بخدمة والدة زوجها إلا تطوعا وإحسانا، ولا شك أن في ذلك كسبا لقلب زوجها و إحسانا ومعروفا يكافئ الله عليه أجرا وثوابا، جاء في فتوى سماحة الشيح محمد أحمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية لمن سألت عن العلاقة بينها وبين والدة زوجها، ما نصه:(( ننصح السائلة الكريمة أن تتحلى بالحكمة في معالجة مشكلاتها مع والدة زوجها، وأن تصبر عليها، وتسامحها، وتحسن إليها، وتحافظ على صلتها بها، فهي في مقام والدتها، وأن تدعو لها بالهداية، وتستعين بالله تعالى على ذلك، فبهذه الصلة تسعد زوجها، وتكسب قلبه، وتجعله راضياً عنها))

 

والله تعالى أعلم.