السؤال

حكم أداء الصلاة بالحذاء

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛

فإن الصلاة بالنعال جائزة، حيث ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي أحياناً حافياً، وأخرى منتعلاً، وقد سئل أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه: ( أَكَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي نَعْلَيْهِ قَالَ: نَعَمْ ) البخاري 386 مسلم 555 ، وهُوَ مَحْمُول عَلَى مَا إِذَا لَمْ يَكُنْ فِيهِمَا نَجَاسَة، فإن كان فيها نجاسة فلا يجوز له الصلاة بهما، حيث إنه من الشروط التي لابد من تحقيقها قبل الشروع في الصلاة التأكد من طهارة البدن والثياب والبقعة التي يصلي فيها المسلم من النجاسة، وجواز الصلاة بالنعال يرتبط في هذه الأيام بالصلاة في الأماكن غير المفروشة كالحدائق وعلى الشواطئ والمزارع ونحو ذلك، وأما المساجد المفروشة والمهيأة فينبغي خلع الحذاء ووضعه في المكان المخصص له في المسجد، وألا يدخل المسلم المسجد بنعليه خشية تقذير المكان واتساخه، والله تعالى أعلم.