سؤال

رقم مرجعي: 886106 | الزكاة والصدقات | 20 أكتوبر، 2022

زكاة الشركاء التجاريين

السلام عليكم يا شيخ، من فضلكم عندي سؤال يتعلق بالزكاة و كيفية حسابها؟ والدي تاجر و لديه محل تجاري و مخزن للسلع في البيت، يمارس هذا النشاط منذ اكثر من 30 سنة و يخرج زكاته في وقتها كل سنة و الحمد لله، بعد اسبوع ان شاء الله نحن بصدد فتح محل ثاني لنا و قد نصبني والدي شريكا له بالنصف في الربح و الخسارة في هذا المحل (المحل الثاني) للعلم الأوراق و السجل التجاري للمحل سيكون بإسمي (للعلم لا رأس مالٍ لي) ، و انما نشترك في نفس مخزن السلع و نشتري و نسدد السلعة مشتركةً و نبيع بنفس السعر، ويبقى والدي يزاول تجارته في محله الأول عاديا كما كانت من قبل و لا دخل لي في محله، اذن في هذه الحالة اريد معرفة كيفية حساب الزكاة حتى لا نقع في الخطأ. ان شاء الله سؤالي واضح و شكرا بارك الله فيكم!

إجابة

أنت ووالدك شركاء في المحل الثاني، بتمليك والدك لك حصة فيه، ومشاركته لك في الربح والخسارة. وزكاة المال المشترك في غير الأنعام والماشية–على الراجح وهو قول أكثر الفقهاء- يعامل فيه كل شريك بالنظر إلى حصته منفردة، وهي النصف هنا لك والنصف لوالدك.

وبالتالي يتم حساب قيمة البضاعة والنقود والديون مرجوة السداد التي للمحل المشترك، وتخصم منها الديون التي على المحل مستحقة السداد خلال سنة، فالحصيلة من ذلك إن بلغ نصفك فيه النصاب وحال عليه الحول، زكيته. ووالدك يضم حصيلة نصفه الذي له معك في المحل المشترك إلى ما يملكه في محله الآخر، فإن بلغ ذلك كله النصاب وحال عليه الحول، زكاه والدك عن نفسه. فكل منكما يزكي منفردًا ما يملك إن بلغ النصاب وحال عليه الحول.

لديك سؤال؟

أرسل سؤالك الآن

فتاوى مشابهة

السلام عليكم ,,,    جاء إلى شاب من احد المعارف وطرح علي ان أعطيه المال مقابل ربح والربح يكون ثابت بحكم انه يقوم بشراء معدات ومن ثمة يقوم ببيعها ولكن يكون عن طريق الطلب المسبق  بحيث انه يتلقى عروض أسعار من الزبائن مثلا قام أحد الزبائن بطلب موبايل بقيمة 1000 ويحتاج الى مبلغ 800 لشراء الموبايل وبهذا الحاله يكون قد ربح 200 وقبل ان يأخذ المال يقول لي 800 تعود اليك 900 بعد شهر بحكم انه يحتاج الى مدة لتحصيل المبلغ مع الربح  وهكذا , بمعنى انه اعطاني نصف الربح والخسارة هنا ليست واردة بحكم وجود كفالات للأجهزة . هكذا كان الكلام في بدايته مع هذا الشخص ولكن بعد فترة ارسل الي ورقة فيها عرض سعر وتبين أنها غير صحيحة وأنه يعمل في امور اخرى لا اعلم ما هي , ولكن اقسم بالله انها حلال وليست حرام وانا حاولت جاهداً أن معرفة ما هو العمل الذي يقوم به ولكنه رفض الكلام   لأغراض شخصية له لا اعلم ما هي , ويأكد لي انها حلال وليست حرام , بعد معرفتي بأنه لا يعمل بالاجهزة وانه يقوم بأعمال اخرى لا علم لي بها  قام بالاتفاق معي بأن يحفظ لي رأس المال من الخسارة بحيث انه اذا اعطيته مبلغ 1000 وكنت قد ربحت في صفقات سابقة  200 يكفل لي 800 منه بشكل شخصي بحكم وضعي الاقتصادي واني لا أتحمل الخسارة , ولكن أنا بداخلي وبين نفسي لو انه لا سمح الله خسر المبلغ كامل كنت ستقبل الخسارة ولن اطالبه بالمبلغ رغم كفالته لي بحكم ان ديننا لتصبح التجارة حلال علي ان اتقبل الربح والخسارة . اسئلتي 1-هل الارباح التي أخذها ربح على الصفقات رغم عدم معرفتي بمصدرها ومع تأكيد الشخص انه يقوم باعمال حلال , وحتى لو كان يعمل في أمور حرمها الدين الإسلامي لكن انا لا اعلم بها  , هل هي الارباح حلال ام حرام على آخذها . 2-وفي حال كانت حرام هل اعيدها الى الشخص ام ماذا افعل بها . 3- وفي حال كان النقود محلله في ديننا واكتشف في المستقبل انهو كان يعمل في الحرام ما الحكم , مع الاخذ بعين الاعتار انني قد اكون استخدمتها . وجزاكم الله كل الخير

أوقات الصلاة

التوقيت المحلي GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء