السؤال

رقم مرجعي: 193753 | أحكام اللباس والزينة | 19 سبتمبر، 2018

ما هو حكم الوشم في الاسلام

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بالإشارة إلى سؤالك المثبت أعلاه، فإن الوشم بصفة عامة يدخل في الأعمال المنهي عنها والتي يلعن فاعلها في الشرع، و تعد من وسائل تغيير خلق الله تعالى، لكن يستثنى من ذلك استخدام الوشم المؤقت للنساء وهو ما يسمى - التاتو - شريطة أن لا يقع نظر الرجال عليه إلا الزوج أو المحارم وأن لا يشتمل على صور لذوات أرواح، كما يستثنى ما تعين علاجا شريطة أن يتعذر عمل غيره وأن لا يكون للزينة والتجميل وأن لا يمنع وصول الماء للبشرة، جاء في فتوى سماحة الشيخ محمد أحمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية (( الأصل أن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، نهى عن الوشم، ولعن من تقوم به، فقال عليه الصلاة والسلام: «لَعَنَ اللَّهُ الْوَاصِلَةَ وَالْمُسْتَوْصِلَةَ، وَالْوَاشِمَةَ وَالْمُسْتَوْشِمَةَ» [صحيح البخاري، كتاب اللباس، باب الوصل في الشعر]، ووشم الحواجب، أو ما يسمى بـ-التاتو- يُجرى لإزالة عيب، أو لتغيير في الشكل والمظهر، فإن كان لإزالة عيب أو تشوه، ولا يمنع وصول الماء إلى البشرة عند إرادة الطهارة فهو جائز، ولا مانع من إجرائه، على اعتبار أنه يعالج مشكلة مرضية، أمّا بالنّسبة إلى الوشم الذي يهدف إلى إجراء تعديل مزاجي على شكل الحاجب، أو حجمه فهو يندرج تحت مسمّى تغيير خلق الله تعالى المنهي عنه، والمعتبر من عمل الشيطان، قال تعالى: ﴿وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا﴾ [النساء: 119]، والله تعالى أعلم.))

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء