السؤال

رقم مرجعي: 246957 | مسائل متفرقة |

ما حكم اطلاق صفارات الإنذار في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد،
هذه مسألة من النوازل التي لم تكن معروفة سابقاً بهذه الصفة، وقد اختلف العلماء في حكم التصفير على ثلاثة أقوال:
القول الأول: التحريم: وأنه من خصال أهل الجاهلية، لقوله تعالى "وما كان صلاتهم عند البيت الا مكاءً وتصدية" انفال:35.
القول الثاني: الكراهية: لما فيه من التشبه بأفعال الكفار من غير حاجة.
القول الثالث: الجواز: لعدم وجود نص صريح الدلالة على التحريم، كما يعد هذا الفعل من العادات المباحة التي لا تصادم نصياً شرعياً، والآية الواردة في التصفيق والتصفير فيها ذم. لما كان يفعله كفار قريش حيث كانوا يجتمعون عند البيت الحرام يصفقون ويصفرون متخذين من ذلك عبادة يتقربون بها الى الله سبحانه.

ونرى أن التصفيق والتصفير اذا كان متعلقاً بشيء مباح فلا بأس به، فالمرأة تصفق في الصلاة لقوله عليه الصلاة والسلام: "اذا نابكم شيء في صلاتكم فليسبح الرجل ولتصفق المرأة". والناس يصفقون للمبدع والمتميز ويمكن ادخال اطلاق صفارات الانذار في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني في هذا الباب والمعنى ففي ذلك تذكير للناس لما حل بهم من مآسي التهجير والاحتلال.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء