السؤال

رقم مرجعي: 379004 | القرآن والتفسير | 16 إبريل، 2020

{إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} كيف يكون اليأس من روح الله تعالى؟

الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم

الآية الكريمة تدعو إلى الأمل الذي ينبغي ألا يغيب عن الإنسان المؤمن في حياته، الأمل بالله سبحانه وتعالى ورحمته وهدايته وفضله وكرمه، وأن يبقى المسلم متعلقاً بهذا الأمل وألا يستسلم لأحزانه وهمومه، فاليأس كبيرة مذمومة تقتل الحركة وتمنع من تحقيق الآمال والطموحات.

فالمقصود من قوله: ((ولا تيأسوا من روح الله))، أي لا تفقدوا أملكم في رحمة الله وفرجه وتنفيسه، قال أبو الحسن الماوردي في تفسيره: "ولا تيأسوا من روح الله فيه تأويلان: أحدهما: من فرج الله، والثاني: من رحمة الله". وقال الزمخشري: "أي: من رحمته التي تحيا بها العباد".

وجعلت الآية القرآنية اليأس من روح الله من صفات الكافرين، قال أبو حيان الأندلسي في المحيط شارحاً: "إذ فيه التكذيب بالربوبية أو الجهل بصفات الله".

وجمهور الفقهاء على أن اليأس كبيرة لا كفراً، ومفاد الآية أنه من صفات الكفار لا أن من ارتكبه كان كافرا بارتكابه. قال الآلوسي: "والأوفق بالسنة طريق الفقهاء (أي كونه كبيرة لا كفراً) لحديث الدارقطني عن ابن عباس مرفوعا حيث عدها من الكبائر وعطفها على الإشراك بالله تعالى".

  قال الشيخ السعدي في تفسير الآية: "أي: قال يعقوب عليه السلام لبنيه: {يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ} أي: احرصوا واجتهدوا على التفتيش عنهما {وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ} فإن الرجاء يوجب للعبد السعي والاجتهاد فيما رجاه، والإياس: يوجب له التثاقل والتباطؤ، وأولى ما رجا العباد، فضل الله وإحسانه ورحمته وروحه، {إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} فإنهم لكفرهم يستبعدون رحمته، ورحمته بعيدة منهم، فلا تتشبهوا بالكافرين. ودل هذا على أنه بحسب إيمان العبد يكون رجاؤه لرحمة الله وروحه"

والله أعلم

 

 

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]