السؤال

رقم مرجعي: 417197 | القرآن والتفسير | 14 إبريل، 2019

ما حكم قراءة الفتاة للقرآن الكريم بصوتٍ وتجويد في محاضرة فيها من الطلاب والطالبات ،؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
الأصل في صوت المرأة انه ليس عورة ما دام ذلك بعيدا عن التغني والتليين والتنغيم، وقد كانت النساء يسألن رسول الله عليه الصلاة والسلام ويكلمنه إذا احتجن ذلك، وكذلك صحابته دون نكير من أحد، وبناء عليه، فإذا كانت القراءة مع التجويد فلا شك أنّ هناك تنغيما  سيقع في الصوت وتحسينا وتطريباً له، وهذا الأمر قد يكون له محاذيره خاصة أمام الشباب، وأما إن كانت القراءة عادية فلا حرج في ذلك.
وجملة القول بأن الافضل والاصح أن يقرأ الطلاب أو الشباب وحدهم، وتقرأ الطالبات أو الفتيات وحدهن، فذلك أقرب للتقوى وأفضل لرفع الحرج عن الطرفين، وإن لم يكن بدٌ من القراءة معاً فقراءة عادية دون تنغيم أو تحسين للصوت من الفتيات كما أسلفنا.
والله تعالى أعلم.  

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]