السؤال

رقم مرجعي: 421137 | المعاملات المالية المعاصرة | 17 مارس، 2019

حكم استخدام مال (جائزة) من مؤسسة ربوية في أمور الخير كالتبرع به لمدرسة ؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
فإن استخدام المال الربوي في الإنفاق على المشاريع الخيرية والتصدق على الفقراء أمر مشروع، وذلك تخلصاً من هذا المال وتحللاً من إثم حيازته من ناحية، وحتى لا يبقى هذا المال في المؤسسات الربوية تستعين به في أعمالها المحرمة، ومن يتصدق بهذا المال لا يحصل له به أجر الصدقة، لأن الصدقة تعطى تقرباً إلى الله تعالى، والله طيبٌ لا يقبل إلا طيباً، ولكن في الوقت عينه، فإن لمن يخرج هذا المال الحرام ويتصدق به له أجر التخلص من الحرام وأجر الامتثال لأوامر الله تعالى وعصيان هوى نفسه، خاصة وأنّ للمال حباً كبيراً في النفس وليس من السهل التضحية به، فمن تغلب على ذلك فله أجره إن شاء الله.


والله تعالى أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]