السؤال

رقم مرجعي: 446815 | قضايا طبية معاصرة |

ما قول الشرع بمسألة تحلل جثمان الشهيد؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد،
فإنه صح في الأحاديث أن أجساد الأنبياء لا تبلى لقوله صلى الله عليه وسلم: إن الله عز وجل حرم على الأرض أجساد الأنبياء (صحيح سنن أبي داود وللألباني).
أما أجساد الشهداء فلم يثبت في النصوص الشرعية من الكتاب أو السنة أن جثة الشهيد لا تبلى وإنما ثبت هذا بالاستقراء لبعض أحوال الشهداء عبر العصور خاصة شهداء أحد.
فعن جابر قال: لما اراد معاوية أن يجري العين بأحد نودي بالمدينة من كان له قتيل فليأت قتيله، قال جابر: فأتيناهم فأخرجناهم، رطابا يثنون فأصابت المسحاة أصبع رجل منهم فانفطرت دماً. قال أبو عمر (هو حمزة)
قال أبو سعيد الخدري: لا ينكر بعد هذا منكر أبداً قلت: وهذا إن حصل فهو تعطيل لخواص الكون الفيزيائية في تحليل لحوم البشر وسلب لها كمسلب خاصة الاحراق من النار كرامة من الله سبحانه لبعض الشهداء دون غيرهم، مع الاشارة الى أن الحكم على ميت بالشهادة أمر لا يعلمه على الحقيقة إلا الله سبحانه وتعالى فمن الناس من يقاتل حمية وشجاعة ورياء ومنهم من يقاتل في سبيل الله. وكل ذلك في علم الله عز وجل

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء