السؤال

رقم مرجعي: 451553 | القرآن والتفسير | 17 أكتوبر، 2018

ما هو أفضل وقت لقراءة سورة البقرة ؟ منهم من يقول قراءتها بركعتين في وقت قيام الليل ومنهم من يقول بعد الفجر للجمع بين بركتيّ الفجر وقرائتها !

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛ فإنه يستحب الإكثار من قراءة القرآن الكريم عمومًا في الليل وفي النهار، وقد وردت أحاديث كثيرة تدل على فضل قراءة سورة البقرة ومنها: حديث: اقرءوا سورة البقرة فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة . رواه مسلم. وحديث: "إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة". رواه مسلم، وحديث: أن الله عز وجل كتب كتاباً قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة لا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقر بها شيطان. رواه الترمذي والحاكم، والطبراني، وقال الهيثمي رجاله ثقات وصححه الألباني،  وليس ثمة وقت خاص بقراءة سورة البقرة، فمن أراد أن يقرأها فليقرأها في أي وقت شاء، إلا أن قراءة القرآن في الثلث الأخير من الليل تفضل غيرها من الأوقات، سواء أكان ذلك بقراءة سورة البقرة أم غيرها من السور، لكونها أبعد عن الرياء وأدعى للخشوع، لقوله تعالى: مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ (آل عمران:113). وقوله صلى الله عليه وسلم: نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل. رواه البخاري،

يقول النووي: وإنما رجحت صلاة الليل وقراءته لكونها أجمع للقلب، وأبعد عن الشواغل والملهيات والتصرف في الحاجات، وأصونه عن الرياء وغيره من المحبطات، مع ما جاء الشرع به من إيجاد الخيرات في الليل، والله تعالى أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]