السؤال

رقم مرجعي: 467722 | قضايا الأسرة و الزواج | 5 يناير، 2021

السلام عليكم، متزوجة وأعاني من حالة طبية نادرة يستحيل فيها الانجاب وقد أعلن ذلك عدد من الاطباء والمختصين. هل يجوز أن يتزوج زوجي بسيدة أخرى بهدف الانجاب فقط ومن ثم امكانية الانفصال بينهما على أن نحتفظ بالطفل؟ وذلك بالاتفاق ومع علمي وعلمها بهذا الأمر. وإن كان جائز ف ما هي شروطه؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
شرع الله سبحانه وتعالى الزواج وجعل من اهم مقاصده التناسل والحفاظ على النوع الانساني في ظلال من المودة والرحمة بين أفراد الاسرة الواحدة ولهذا جعل من أهم احكام الزواج التأبيد وحرم التأقيت (الزواج لمدة محدودة)، وما تتكلم عنه السائلة لا يعدو كونه نوع من الاستئجار لأمرأة أخرى تنجب طفلا وتأخذ مالاً مقابل ذلك وتمضي في حال سبيلها وتترك الطفل للزوجة التي لا تنجب!! وهذا أمر لا يقره شرع ولا عقل، وحرام من عدة جوانب، فهو من جانب عقد على التأقيت مع الزوجة الثانية وهذا حرام، وهو من جانب آخر نوع من الاستئجار ومن جانب ثالث نزع طفل من أمه استغلالا لحاجتها المادية وحرمانها من طفلها!
ننصح هذه السيدة وزوجها بأن ينقوا الله في أنفسهم وعدم اللجوء إلى التحايل على الشريعة وأن يبادروا للعلاج فإن كتب  لهم الله الذرية فالحمد لله وإن كان غير ذلك فليصبروا وليرضوا بما قدر الله لهم أو أن يقوموا بتربية طفل صغير يتيم او طفلة على سبيل العناية والرعاية لا على سبيل التبني لإشباع فطرة الأبوة والأمومة عندهم، مع إعلامه بانهم ليسوا أهله.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء