السؤال

رقم مرجعي: 496118 | مسائل متفرقة | 5 نوفمبر، 2020

لا اعلم كيف ابدا ِ الا ان الذنوب قد اغرقتني لم يبقى ذنبا لم افعله على حد علمي . لم اشرب الخمر نعم استطعت ان ارد نفسي عن هذا لكني فعلت الابشع . ارتكتب الزنا عدت مرات . انا فتاه محجبه نعم و اعرف الله جيدا . الا اني لا اطيعه . احبه جدا الا اني افعل كل ما يبعدني عنه . و حينما اتوب اعود مره أخرى للمعاصي . لا اصلي . اصوم بدون صلاه .ابتعدت عن القران بعدما كنت احاول حفظه . لي صديق ارتكب معه الكبائر . و جربت العاده السريه ايضا .. كل هذا و ما زال الله يستر علي . اعلم اني استحق الرجم حتى الموت . لكن والله و بحق حبي لله . لا يزال هناك ايمان في قلبي . ولا اعلم ماذا افعل كانني مربوطه بالذنوب و الاثم

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
تتحدثين عن ذنوب كثيرة وعن معاصي وكبائر عديدة ولا نجد كلاماً  نوجهك إليه أبلغ من قوله تعالى ( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )، أسرفتِ على نفسك وتماديتِ في المعصية كما تقولين، وآن الأوان للتوبة، الحديث عن حب الله وحده لا يكفي فالمحبة التزام  وطاعة واتّباع (إنّ المحبَّ لمن يحب مطيع)ُ، فإن نويت التوبة الصادقة حقاً فعليك اولاً أن تبتعدي عن كل الأجواء المؤدية للحرام سواء كانوا أشخاصاً يزينونه لك أو مواد محرمة أو أماكن لهو...الخ والبحث عن رفقة صالحة والانشغال بالنفع المفيد من العلم والثقافة، ووضع أهداف سامية في الحياة لتحقيقها والانشغال بالعمل لأجلها, وقبل كل ذلك الالتزام بالعبادات وتقوى الله وطاعته، والاكثار من الدعاء والذكر والاستغفار وطلب الثبات على الدين، وإن شاء الله يغفر لك الله وتكونين عنده من المقبولين.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

فتاوى مشابهة

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء