السؤال

رقم مرجعي: 513940 | الأيمان والنذور | 6 أغسطس، 2019

بسم الله اجبرني والداي على الحلف على المصحف لترك التدخين ولكن لم استطع الالتزام باليمين فما كفارة ذلك مع العلم اني أجبرت على الحلف

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين، وبعد:

فالأصل في الذي يحلف على ترك الحرام أن يلتزم بيمينه ولا يحنث بها، فيجب على الحالف أن يلتزم بترك التدخين، لكن إذا لم يلتزم باليمين فعليه إخراج كفارة اليمين، وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، وإن لم يقدر ماديا على الإطعام فعليه صيام ثلاثة أيام. قال تعالى: ((لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الْأَيْمَانَ ۖ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ ۖ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ۚ ذَٰلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ ۚ وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)).

وينبغي التنبيه على أنه يجوز إخراجُ القيمة بدلاً عن الإطعام في كفارة اليمين، أي إعطاء المسكين نقوداً بقيمة الطعام، وذلك قياساً على جواز إخراج القيمة في الزكاة وفي صدقة الفطر، وهو مذهب الحنفية، وهو الذي يحققُ مصلحة الفقيرِ، وخاصةً في هذا الزمان، لأن نفع النقود للفقراء أكثرُ بكثيرٍ من نفع الطعام لهم، ولأن الفقير يستطيع بالمال أن يقضي حاجاته وحاجات أولاده وأسرته. وتقدر قيمة الإطعام في كفارة اليمين بمئة وخمسين شيكلاَ في أيامنا هذه.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

فتاوى مشابهة

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء