السؤال

رقم مرجعي: 552570 | مسائل متفرقة | 13 مارس، 2020

جلست البارحة في رؤية شرعية مع شاب نحسبه على خلق ودين والتزام ، يتخصص في مجال طب جراحة حوادث السير والاصابات في المانيا ، هذا التخصص غير متواجد في بلادنا بتاتا ويرى ان البلاد بحاجة له ، ولا يتوفر فرصة لاختصاص مثل هذا تخصص في بلد اخر ، على نية العودة للاستقرار هنا بعد ما يقارب ٥ سنوات اي الفترة المتبقية لانهاء التخصص ،. صارحني قائلاً بانه من متطلبات العمل في المستشفى كطبيب انه غالبا في كل الاحيان المريض يبادر في مد يده للتسليم على طبيبه ، و ممنوع عليه ان يرد هذا السلام ( اقصد في حاله الاناث ) ، بالبداية كان يرفض المبدأ ويعتذر عن التسليم ويوضح انه مسلم ويراه حراما ففصلته المشفى من العمل وانتقل لمشقى اخر ليجد نفشا الوضع ، فاصبح يرى انه ضرورة لا بد منها حتى يصل الى ما يريد ، واكمل انه احيانا اصبح يبادر بالسلام ، لانه منتشر التسليم بالضم او الحضن بما معناه ، فهو حتى يتجنب الحضن يمد يده من بعيد ويسلم ، فيرى التسليم باليد اخف الضررين او كما قال ضرورة لتفادي شيء اخر ، وناقشني بانه بعد ان كان يراه حراما قطعيا بدأ يأخذ بفتوى القرضاوي بحلة هذا الموضوع ، اريد من حضرتكم تفصيلاً عاماً وخاصاً ( اي هل هناك حالات خاصة مثل هذه قد يُصدر بحقها فتوى خاصة او مختلفة ؟ )

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
معلوم العديد من الايات  الكريمة والاحاديث الشريفة جاءت تحض على غض البصر واجتناب الزنا والذي من أسبابه النظر بشهوة، وإذا كان النظر حراما فكيف بالملامسة؟!
 ويبدو من كلام الطبيب أنه بذل جهده لعدم المصافحة مع النساء وتحمل نتيجة ذلك الفصل من المشفى الذي كان يعمل فيه، ثم وجد ان جميع المشافي عندهم (ألمانيا) على نفس الشاكلة من المصافحة والضم...، وبناء عليه ومن باب القاعدة الشرعية  يدفع الضرر الاشد بالضرر الأخف فإن التسليم أهون من غيره وإن ضرر التسليم اهون بكثير من الضرر الناتج عن  فصله من عمله وخسارته مستقبله خاصة ونحن نتحدث عن أمر -دون التقليل من شأنه- إلا أنه  ليس من أركان الاسلام ولا واجباته وفعله ليس من نواقض الدين، (المصافحة) ، إلا انه في الوقت ذاته عليه ألا يبادر لمصافحة النساء حتى لا يعتاد الامر ويصبح بالنسبة له أمرا طبيعياً.
ويجب ان يكون معلوما هذه الاباحة بالمصافحة عند الضرورة أو الحاجة الملحة  لا تبرر له المصافحة في كل مكان فهي استثناء لضرورة أو حاجة معينة، فمثلاً في السوق او الشارع أو الباص هو ليس مضطرا للمصافحة فلا يصافح.
والله تعالى أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

فتاوى مشابهة

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]