السؤال

رقم مرجعي: 560414 | مسائل متفرقة |

حكم الاسلام من تربية الكلاب في المنزل

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله على آله وصحبه ومن والاه وبعد:
من المعلوم شرعاً أنّ اقتناء الكلب في حالات الضرورة مباح، ونعني بحالات الضرورة استخدامها في حالات الصيد أو الحراسة أو ملاحقة الجناة والمجرمين أو مواجهة العدو، وما سوى ذلك فهو غير مباح، ونستدل لذلك بقوله تعالى: ((يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ ۖ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ۙ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ ۖ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)).
ومعنى قوله "مكلّبين": أي معلّمين لها الصيد.
كما جاء في الصحيحين باكثر من رواية من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام قوله: [ من اتخذ كلباً إلا كلب صيد، أو ماشية أو زرع، نقص من أجره كل يوم قيراط].

جملة القول: أن ما كان فيه مصلحة شرعية ظاهرة للفرد والجماعة من اقتناء الكلب فهو مباح، وما كان سوى ذلك فهو منهي عنه.
والله تعالى أعلم

 

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء