السؤال

رقم مرجعي: 570496 | المعاملات المالية المعاصرة | 16 يونيو، 2021

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أحسن الله إليكم سؤالي هو: يوجد موقع اسمه ai marketing متعاقد مع شركات كثيرة لبيع منتجاتها ويوفر الموقعُ روبوت يعمل إعلانات لبيع المنتجات وأنا أدفع مبلغ الاعلانات والروبوت هو الذي يعمل ثم نتقاسم الربح بجزء مشاع معلوم متفق عليه، لكن المنتجات التي يتم بيعها تتضمن ألبسة نسائية داخلية وخارجية موضة وغير موضة وصور نساء ومنتجات أخرى الكترونية وغيرها وكل هذا معلوم أي المنتجات التي يتم بيعها كلها معلومة يوجد تقارير كاملة عن العمليات التي تحصل فهل يجوز العمل معها وجزاكم الله خيرا.

الإجابة

الطريقة المذكورة في الإعلان والدفع، فيها إشكال شرعي من ناحيتين:

أولاهما أنها تتضمن تسويقا شبكيا، حيث انضمامك لا بد أن يكون من خلال شخص مشترك، يأخذ عمولة هو بدوره على إدخالك لتدفع. والتسويق الشبكي محرم، لما يتضمنه من غرر.

وثانيهما: أن هناك مالا تقوم أنت بدفعه، ويعطونك عليه عوائد يشترطون أن تبلغ حدا معينا قبل سحبها، وهي تحتاج لوقت طويل قبل أن تبلغ المبلغ الذي دفعته. واشتراط دفع هذا المبلغ يقصد منه إقراض ربوي، بعائد مضمون. وليس تمويل الروبوت وتحديثاته كما يزعمون.

وكلا الأمرين فيه غرر ومخاطرة بالأموال، وطريقة في الاستحواذ على أموال الناس، هي المعروفة بطريقة الاحتيال (ponzy)، والتي يكون الهدف الأساس منها هو جمع أموال الناس، مع إغرائهم وإغراء غيرهم بهم من خلال عوائد مرتجعة، هي في الحقيقة جزء من أموالهم، ولا بد أن تأتي لحظة ينهار فيها نظام الجمع والتوزيع، حين يُصبحُ ما يتم جمعه أقل مما يتم توزيعه، فيختار القائمون على الأمر أن يتوقفوا ويُمسكوا لأنفسهم عشرات الملايين أو مئاتها مما جمعوه من الناس، وأما الإعلان أو التجارة فليس أكثر من ستارٍ لذلك.

فلا يحل الاشتراك في مثل هذه المواقع.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء