السؤال

رقم مرجعي: 603372 | الصلاة | 10 يونيو، 2018

ما حكم الدعاء بالسجود بصوت جهري بصلاة الوتر مفردا لزياده الخشوع بالدعاء والصلاه

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛

فإن الأولى أن يلتزم المسلم بما عليه السنة من الجهر في موضع الجهر والإسرار في موضع الإسرار، ومن السنة الإسرار بالدعاء في السجود وكذلك بين السجدتين، قال ابن قدامة: "والأصل فيه فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ثبت ذلك بنقل الخلف عن السلف، فإن جهر في موضع الإسرار أو أسرَّ في موضع الجهر ترك السنة وصحت صلاته"،

 إلا أن الجهر اليسير الذي قد يسمعه من حوله فلا بأس به، وذلك أن حذيفة  قد سمع  دعاء النبي صلى الله عليه وسلم بين السجدتين وهو يقول: رب اغفر لي، فدل ذلك على جواز رفعه قليلا حتى يسمع، ولكن ذلك مشروط بألا يؤذي من حوله، وأما إن كان الجهر متعلقاً بالخشوع في الصلاة فإن العبد إذا استحضر في قلبه عظمة الله ووقوفه بين يديه حال الصلاة خشع، ولو كان يسر بالقراءة والدعاء، والله أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]