السؤال

رقم مرجعي: 640029 | العقيدة | 20 مايو، 2020

السلام عليكم. لقد سببت الله والرسول صلى الله عليه وسلم . وتبت توبه صادقه لكن عندما اتذكر هذا الذنب اشعر بل قنوط. هل يجوز ان انسى الذنب لكي لا اشهر بل قنوط ام لا.جزاكم الله خير

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
بداية الشعور بالذنب والالم على ارتكاب معصية هو أمر إيجابي ويدل على الخير في نفس صاحبه خاصة بعد توبته وأوبته إلى الله سبحانه وتعالى، ولكن من الخطأ أن يحملنا الألم والندم على القنوط من رحمة الله تعالى بل إن هذا مخالف لمنهج القرآن الكريم وسنة نبينا العظيم، حيث يدعو الله سبحانه العصاة من عباده  إلى الاقبال عليه والعودة إلى صراطه المستقيم فيقول جلّ شأنه :( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم) هذا حاله سبحانه ورفقه بالعاصين فكيف يكون الحال مع التائبين؟!
لذا اجعل من خطأك سبيلا لتعزيز علاقتك بالله سبحانه وتقوية صلتك به ولا تذكره ولا تتذكره وأقبل على الله سبحانه بحب ورجاء فالله سبحانه غفور رحيم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]