السؤال

رقم مرجعي: 646362 | مسائل متفرقة | 6 يونيو، 2020

أحسن الله إليكم ،أنا ياشيخي شاب ادرس في الكلية يعني دايما في اختلاط بين الجنسين ،ودراستي تستوجب ذالك يعني أمور دراسبة يعني ندرس مع بنات لايتحجبن ويبدين زينتهن ،،وانا كان يقدمني إمام مسجنا لصلاة التراويح بالناس ،هل بما أني أؤم الناس من جهة ،ومن جهة أخرى أتعامل مع طالبات سافرات متبرجات ،يعني ذالك أني منافق

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
ليس الاختلاط مع النساء بحد ذاته هو المحرم في الشرع، فالاختلاط موجود في جميع مناحي الحياة، لكن الحل والحرمة يبنيان على طبيعة هذا الاختلاط، فإن كان وفق حدود الشرع وضوابطه فلا حرج في ذلك، اما إذا تجاوزت العلاقات في هذا الاختلاط الحدود المسموح بها ورفعت الكلفة بينهما فهنا يحرم الاستمرار في هذه العلاقة، وعليه فإذا كانت علاقتك بزميلاتك ضمن ما تقتضيه حدود الدراسة وفي أضيق الحدود فلا بأس، أما إن تجاوزت ذلك فلا يجوز، وأما من ناحية تقديمك للصلاة، فهذا يجب أن يكون حافزا آخر لضبط العلاقة اكثر فأكثر مع الجنس الاخر، لأن من يؤم الناس يصبح قدوة لهم وكل تصرف مهما صغر محسوب عليهـ ولذا يجب ان يحرص ان يكون كل سلوكه منضبطا ولا شائبة فيه ما استطاع إلى ذلك سبيلا.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

فتاوى مشابهة

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء