السؤال

رقم مرجعي: 647531 | قضايا الأسرة و الزواج | 27 أكتوبر، 2019

زوجتي هجرت الفراش منذ أكثر من ٣اشهر وتتجنب لقائي في مسكن الزوجية وليس بيننا اي حديث وليس هناك سبب غير اني ظروفي المالية ليست على مايرام رغم اني أنفق كل أملك عليها وعلى أولادي ولما صعبت ظروفي تنكرت لكل معروف فعلته معها فما الحكم الان حيث انه يروداني الشيطان

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
من نافلة القول ان الحياة الزوجية شراكة بين الزوج والزوجة، وقد تمر هذه الحياة بحالات مد وجزر، فتارة تكون الامور على ما يرام، وأخرى تتعثر فيها أحوال الرجل وتضطرب أموره المادية، وهنا ينبغي على الزوجة أن تقف بجانب زوجها وتخفف عنه وتشد من أزره، وأما أن تتخلى عنه وتخذله وتهجره فهذا ينافي الوفاء ويناقض حسن المعاشرة بالمعروف ومن تفعل ذلك فهي آثمة ومقصرة تقصيرا عظيما.
وننصح إن كان الأمر كما وصفت، بأن تجلس مع زوجتك وتكلمها وتنصحها بالمعروف أو تكلم أحدا من أهلها او من له تأثير عليها لتعود عما هي عليه، وأن تقف بجوارك لمواجهة الازمة التي تحل بكم حتى تنجلي هذه الغمة وتعود حياتكم إلى ما كانت عليه.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]