السؤال

رقم مرجعي: 718548 | الصلاة | 5 نوفمبر، 2019

ما حكم القفز عن آية الدين لطولها أثناء الصلاة بحيث اتلو الآية 282 من سورة البقرة ثم اترك الآية 283 لأني لا احفظها جيداً أو لطولها ثم اتلو الآية 284؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن الأصل في المسلم الذي يتقدم لإمامة الصلاة أن يكون حافظا متقنا، و قد بين النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح من أحق الناس بالإمامة وأولاهم بها فقال:(يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ وَأَقْدَمُهُمْ قِرَاءَةً فَإِنْ كَانَتْ قِرَاءَتُهُمْ سَوَاءً فَلْيَؤُمَّهُمْ أَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً فَلْيَؤُمَّهُمْ أَكْبَرُهُمْ سِنًّا وَلَا تَؤُمَّنَّ الرَّجُلَ فِي أَهْلِهِ وَلَا فِي سُلْطَانِهِ وَلَا تَجْلِسْ عَلَى ‏ ‏تَكْرِمَتِهِ ‏ ‏فِي بَيْتِهِ إِلَّا أَنْ يَأْذَنَ لَكَ أَوْ بِإِذْنِهِ )( صحيح مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة ، باب من أحق بالإمامة).

وإذا كان الإمام لا يحفظ آية من السورة أو من مجموعة الآيات التي يحفظها فقرأ ما قبلها في ركعة وما بعدها في ركعة ثانية فلا مانع، أما تعمد القفز عنها في الركعة نفسها لضعف حفظ أو لطولها، فقد يكره، لكن القراءة من مواضع أخرى يحفظها المصلي يكون أفضل، قال علماء اللجنة الدائمة للإفتاء:
" إذا التبس على المصلي قراءة آية ولم يتذكرها فلا مانع أن يقرأ الآية التي بعدها ، ولكن يشرع له أن لا يقرأ في الصلاة إلا ما يجيد حفظه لئلا يكثر عليه الالتباس " انتهى .
"فتاوى اللجنة الدائمة" (5 /337) . والله أعلم.

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء