السؤال

رقم مرجعي: 756668 | قضايا الأسرة و الزواج | 17 يونيو، 2018

ما هو حكم وضع المرأة صورتها على مواقع التواصل !!

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من المعلوم لدى جمهور العلماء أن عورة المرأة جميع بدنها ما عدا الوجه والكفين، وعليه ف‘ن كانت الصورة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي تبدي شيئا من عورة المرأة فإن نشرها مخالف لأحكام الشريعة وذلك لقوله تعالى: (( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))

و إن كانت الصورة لا تبدي شيئا من الزينة فإن نشرها أيضا مخالف للستر الذي أمر الله به، أخذاً بمبدأ سد الذرائع؛ لئلا تستغل تلك الصور فيما يسئ للمرأة في ظل التقنيات الحديثة والبرامج التي تستخدم في دبلجة الصور وما يترتب عليها . وقد جاء في قرار مجلس الإفتاء الأغعلى رقم 3/7 في حكم الدخول إلى مواقع المحادثة الإلكترونية:(( أما إذا استخدمت وسيلة في المحرمات كعرض الصور الإباحية ونشر الفساد الخلقي والعقائد الباطلة والأفكار المنحرفة فإن حكم الاستخدام حرام في مثل هذه الحال ))

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء