السؤال

رقم مرجعي: 862056 | مسائل متفرقة | 3 فبراير، 2019

السلام عليكم , انا اجعل لنفسي ورداً يومياً من الذكر , بمعنى انني اقول سأستغفر الله اليوم 1000 مره, واعد التسبيحات على المسبحه .... وذلك كي اشجع نفسي والزمها بحد ادنى من ذكر الله يومياً , ولست معتقداً ان هذه الاوراد من السنه النبويه ولا ان لها فضلاً خاصاً بهذا العدد , ولكنني رأيت بعض الأقوال بحرمه تقييد عدد الذكر , فهل يجوز ما افعله؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:

من المعلوم أنّ الاذكار تأتي على قسمين: قسم مقيد وآخر مطلق.
فالمقيد أو المحدد  يقسم إلى قسمين أيضاً، فمنه ما يكون مقيداً بوقت كأذكار الصباح والمساء وأذكار ما قبل النوم، ومنه ما يكون مقيداً بعدد معين ورد في أحاديث صحيحة عن الرسول عليه الصلاة والسلام كما هو الحال في التسبيح والتحميد والتكبير في أدبار الصلوات المكتوبة، وفي الحالتين السابقتين الأصل في المسلم الالتزام بما ورد صحيحاً عن رسولنا الكريم وعدم تجاوزه أو الخروج عنه.
أما القسم الثاني وهو المطلق، فالأصل عدم الالتزام فيه بعدد معين، أو إلزام النفس به طالما لم يرد فيه أثر صحيح، كأن يلزم نفسه بمائة استغفار مثلا في اليوم أو بالدعاء 10 مرات بدعاء خاص لتفريج الهمّ أو قضاء الدَّيْن أو ما إلى ذلك من أمور.
لأن الذكر من العبادات والعبادات أمر توقيفي كما هو معلوم، نلتزم فيه بما ورد صحيحا عن النبي عليه الصلاة والسلام، فنحن نتعبد الله سبحانه كما يريد لا كما نريد، ولكن هذا لا يمنع من تخصيص ورد يومي دون تحديد عدد معين، بل نزيد قليلا أو ننقص قليلا في كل مرة حتى لا يظن أحد أن التحديد من السُّنة وهو ليس كذلك.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء