السؤال

رقم مرجعي: 884703 | الطهارة | 22 يوليو، 2020

السلام عليكم عندي سؤال ماحكم من جائتها الدورة بعد الاذان هل يجب ان تقضيها بعد الطهر ؟ واذا كان يجب عليها قضائها فما حكم الصلوات السابقة حيث اني لم اكن اعلم بوجوب قضائها منذ سنوات ولا اذكر الصلوات التي عليَّ قضائها فماذا افعل ؟ وهل صلاة السنن تغني عن قضاء تلك الصلوات ؟ اتمنى الاجابة لأنني جداً محتارة و جزاكم الله. خير

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن الحائض يحرم عليها الصلاة باتفاق العلماء، وأما قضاؤها الصلاة فيجب التفريق بين حالتين، الأولى خلال نزول الحيض، إذ لا يجب قضاء الصلاة التي حان وقتها خلال ذلك، وقد سئل سماحة الشيخ محمد أحمد حسين حفظه الله المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية هل تقضي المرأة صلاتها إذا انتهت من الدورة الشهرية؟
فأجاب: (( الأصل أنه يحرم على الحائض الصلاة، ولا يجب عليها قضاء ما فات من الصلوات مدة الحيض، ولكنها تقضي ما فاتها من الصوم، فعن معاذة، قالت: «سَأَلْتُ عَائِشَةَ، فَقُلْتُ: مَا بَالُ الْحَائِضِ تَقْضِي الصَّوْمَ، وَلَا تَقْضِي الصَّلَاةَ؟ فَقَالَتْ: أَحَرُورِيَّةٌ أَنْتِ؟ قُلْتُ: لَسْتُ بِحَرُورِيَّةٍ، وَلَكِنِّي أَسْأَلُ، قَالَتْ: كَانَ يُصِيبُنَا ذَلِكَ، فَنُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّوْمِ، وَلَا نُؤْمَرُ بِقَضَاءِ الصَّلَاةِ» [صحيح مسلم، كتاب الحيض، باب وجوب قضاء الصوم على الحائض دون الصلاة]. ))

والحالة الثانية: أن يأتي الحيض وقد دخل وقت الصلاة فإن جاء الحيض بعد دخول الوقت بما يكفي لصلاة ركعة واحدة  أو ارتفع قبل خروج الوقت بما يكفي ركعة واحدة فقد وجب قضاء تلك الصلاة كما قال العلماء. 

وبالنسة للصلوات التي فاتتك خلال الدورة الشهرية فاحرصي على إحصائها وقضائها ما استطعت، وأكثري من السنن والنوافل لعلها تسد ما فاتك، والله غفور رحيم.

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل

 

 

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء