السؤال

رقم مرجعي: 906144 | المعاملات المالية المعاصرة | 26 مايو، 2019

محمد باع أرضه لأخيه احمد عام ١٩٦٥ بمائتي دينار وتم التقابض وعندما ارادا نقل الملكيةتبين ان الارض عليها دين لبنك الاعمار الزراعي في ذلك الوقت فتركا نقل الملكية الى وقت لاحق فمات محمد عام ١٩٩٠ . هل تم البيع بهذه الصورة رغم عدم تثبيته في الطابو؟ وهل يحق لورثة محمد دفع ٢٠٠ دينار مقابل إستعادة الارض؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛

فإنه طالما قد حصل التقابض وكان الثمن معلومًا فإن البيع قد تم من الناحية الشرعية لاكتمال أركانه وشروطه، والإشكال في نقل الملكية للمشتري من الناحية القانونية (الطابو) وهذا أمر يمكن إثباته للمشتري بوسائل الإثبات المعروفة في الشرع والقانون، وأما مسألة دفع مبلغ أل 200 دينار لاستعادة الأرض فهذا أمر لا يقبل لأن قيمة أل 200 دينار في عام 1965م غير ما هو عليه في عام 1990 وحتى في أيامنا هذه، إلا إذا أراد البائع أن يشتري هذه الأرض التي كان قد باعها بالثمن المعروف في أيامنا وبموافقة ورثة محمد وهذا أمر يرجع إلى شريعة المتعاقدين من حيث الاتفاق وكذلك من حيث القبول أو الرفض، والله تعالى أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء