السؤال

رقم مرجعي: 915289 | الحج والعمرة | 23 يونيو، 2019

يقول تعالى " الحج أشهر معلومات " لماذا تم تحديد الحج في شهر ذي الحجة وفي هذه الأيام العشرة من ذي الحجة ... ولا نحج في الأشهر الحرم الأخرى ؟!!! هذا السؤال جادلني فيه شخص مغترب ولم أعرف بم أجيبه فأفيدوني رحمكم الله .

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
بداية ينبغي التفريق بين أمرين اثنين يتعلقان بسؤالك وهو أنّ الاشهر الحرم الواردة في قوله تعالى: (...منها أربعة حرم) ليست هي المقصودة بقوله تعالى (الحج أشهر معلومات) فالأربعة الأولى هي (رجب، ذو الحجة، ذو القعدة، محرم) بينما أشهر الحج هي ( شوال، ذو القعدة، العشر الأوائل من ذي الحجة).
كما أنّ المقصود بكونها شهوراً للحج ليس بمعنى صحة أفعال الحج فيها، ولكن بدء الإحرام فيها للحج، أو أداء العمرة، فالحج له أفعال عدة وكلها مرتبطة بزمن معين لكل منها، فالاحرام له زمنه ويجوز في أي من شهور الحج المذكورة، وهو من أفعال الحج، ويجوز ان يكون في شوال أو ذي القعدة أو قبل انطلاق المناسك في ذي الحجة أما الوقوف بعرفة فله زمنه وهو فقط في التاسع من ذي الحجة، والنحر له زمنه وهو يوم العاشر من ذي الحجة، والسعي والطواف ورمي الجمرات، كلها من أفعال الحج وتؤدى في أزمنة خاصة من شهور الحج وتحديداً في ذي الحجة. وليس معنى (شهور الحج) أن أفعال الحج كاملة تؤدى في أي شهر منها!! فالذي حدد المناسك المتتابعة للحج وأيامها  المعروفة لدينا هو الرسول عليه الصلاة والسلام حيث قال (لتأخذوا عني مناسككم) وبالتالي فهو فعلٌ توقيفي من الرسول عليه الصلاة والسلام الموحى له من عند الله عز وجل، وبناء عليه ليس لنا إلا السمع والطاعة.
والله تعالى يقول (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن الله شديد العقاب). وهذه عبادة والعبادات لا تعلل.

والله تعالى أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]