السؤال

رقم مرجعي: 957313 | الحديث الشريف | 1 إبريل، 2019

ما مدى صحة حديث "الجنة تحت اقدام الامهات"؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين، وبعد

فإن حديث "الجنة تحت أقدام الأمهات" ضعيف من حيث اللفظ لعدم صحة إسناده إلى النبي صلى الله عليه وسلم. ولكنه صحيح من حيث المعنى لوجود آيات قرآنية وأحاديث نبوية صحيحة تدل على هذا المعنى. وأقرب الأحاديث الصحيحة للفظ هذا الحديث، ما جاء في حديث معاوية بن جاهمة: أنه جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو، وجئت أستشيرك؟ فقال: هل لك من أم؟ قال نعم: قال: «فالزمها؛ فإن الجنة تحت رجليها» فهذا حديث صحيح. 

وتفصيل ذلك على النحو الآتي:

روى ابن عدي في «الكامل» من طريق موسى بن محمد بن عطاء، حدثنا أبو المليح، حدثنا ميمون، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الجنة تحت أقدام الأمهات، من شئن أدخلن، ومن شئن أخرجن». قال ابن عدي: «موسى بن محمد المقدسي منكر الحديث».

وورد بشطره الأول: «الجنة تحت أقدام الأمهات» من حديث أنس رضي الله عنه، برواية أبي بكر الشافعي في «الرباعيات»، وأبي الشيخ في «الفوائد»، والقضاعي، والدولابي، عن منصور بن المهاجر عن أبي النظر الأبار عن أنس مرفوعًا به، ومن هذا الوجه رواه الخطيب في الجامع لأخلاق الراوي، وذكره السيوطي في «الجامع الصغير».

وقال المناوي في «فيض القدير»: «قال ابن طاهر: منصور وأبو النظر لا يُعرفان، والحديث منكر».

وإن كان الحديث بلفظه ضعيفًا إلا إنه ورد حديث صحيح بمعناه، فروى ابن ماجه والنسائي واللفظ له وأحمد والطبراني في «المعجم الكبير» بإسناد حسن، وصححه الحاكم ووافقه الذهبي، وأقره المنذري، من حديث معاوية بن جاهمة: أنه جاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أردت أن أغزو، وجئت أستشيرك؟ فقال: هل لك من أم؟ قال نعم: قال: «فالزمها؛ فإن الجنة تحت رجليها».

قال المناوي: «والمعنى أن التواضع للأمهات وإطاعتهن في خدمتهن وعدم مخالفتهن إلا فيما حظره الشرع سبب لدخول الجنة». 

 

والله تعالى أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]