السؤال

رقم مرجعي: 973961 | قضايا طبية معاصرة | 24 سبتمبر، 2020

انا طالبة طب اسنان نتدرب على المرضى من المجتمع خلال دراستنا وسؤالي هو هل يجوز لي كفتاة معالجة رجل أجنبي مع العلم أن اللمس من النادر أن يحدث او بشكل طفيف داخل الفم بوجود قفازات طبية وهناك مسافة بين الطبيب والمريض تمنع اي ملامسات اثناء العمل بالاضافة انه من الصعب اجاد مرضى في بعض الاحيان و لا بد ان اضطر لمعالجة اي شخص يمكنني اجاده، اذن هل هناك حرمانية فيما افعل اذا تكرمتم بالاجابة ؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
الأصل في المعالجة أن تكون من الذكر للذكر ومن الأنثى للأنثى، إلا ما اقتضته الضرورة لذلك، لما في العلاج من الملامسة والتكشف وظهور العورات أحيانا. فإن كان هناك إمكانية لعلاج النساء فقط فهو أفضل، واما إن كان هناك إلزام مثلا بعلاج حالات معينة ومنها رجال، وإن لم يقم طالب الطب المتدرب بعلاجها فسوف يرسب في المساق أو يحرم من التدريب مثلا مما يرجع بالسلب على دراسته وتخرجه، فنقترح هنا القيام بذلك- معالجة الذكور-  مع الحرص قدر الإمكان أن يتم ذلك باستخدام القفازات وعدم تجاذب الحديث لغير ضرورات العلاج، وعدم الخلوة، بما ينجز العمل ويحقق متطلبات الشرع ما أمكن ذلك.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء