السؤال

رقم مرجعي: 993075 | الصلاة | 6 أغسطس، 2020

السلام عليكم أخر يومين من حياة والدتي رحمها الله قضتها في المستشفى بعد تدهور حالتها الصحية ولم تصلي ثمان صلوات فما هي الكفارة لذلك وهل يجوز الصلاة عنها وهل يوجد اي عمل اقوم به ليغفر الله لها ذلك وجزاكم الله خيرا

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فإن الصلاة عمود الدين لا تسقط عن مسلم في حالة المرض ولا الخوف، إلأا إذا فقد عقله، والأصل في المسلم أن يصلي الصلاة بكامل أركانها وشروطها، فإن عجز عن شيء كالوضوء مثلا صلى بالتيمم، وإن عجز عن القيام صلى قاعدا وإلا فعلى جنبه وإلا فمستلقيا على ظهره، فإذا ترك أحدهم الصلاة ليومين مثلا وهي واجبة عليه ومات بعدها فعلى الأولاد الاستغفار والدعاء له، ولس لهم أن يصلوا عنه في الصحيح من أقوال العلماء، وقد سئل سماحة الشيخ محمد أحمد حسين جفظه الله المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية هل جوز قضاء الصلاة عن الميت؟

فأجاب: (( الصلاة عبادةٌ لا تصح فيها النيابة، لا في الأداء ولا في القضاء، فالأصل ألا يؤديها أو يقضيها إلا صاحبها، ولا تُقضى عنه بعد موته [ حاشية رد المحتار 2: 79، التمهيد 9: 27، إعانة الطالبين 1: 33، منتهى الإرادات 1: 127 ]، أما إذا كانت الصلاة منذورة، فذهب جمهور العلماء من الحنفية والمالكية والشافعية إلى أن أداءها عن الميت لا يصح، وذهب الحنابلة إلى استحباب ذلك، قياسًا على الصدقة والحج [ كشاف القناع 2: 366]، والراجح قول الجمهور؛ لأن الصلاة عبادةٌ لا تدخلها النيابة في حال الحياة، فلا تدخلها النيابة بعد الموت.)) والله أعلم.

 

 

والله يقول الحق وهو يهدي السبيل

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء