السؤال

رقم مرجعي: 264680 | مسائل متفرقة | 8 مارس، 2020

ماحكم ارسال المرأة صورتها في التواصل الاجتماعي مع صديقاتها

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
من حيث المبدأ أن ترسل سيدة او فتاة صورتها لصديقتها أمر لا حرج فيه من الناحية الشرعية فكثيرا ما يتبادل الناس الصور مع بعضهم للذكرى أو في بعض المناسبات، لكن مع تقدم التكنولوجيا أولاً  وفساد الذمم عند الكثيرين ثانيا، وما وقع من حوادث دفعت فيها بعض النساء والفتيات وعائلاتهن أثماناً باهظة جدا، بدءا بتشويه سمعتها او تدمير أسرتها وأحياناً بفقدان حياتها، نتيجة وقوع هذه الصور بأيدي بعض العابثين وغير المؤتمنين ممن تلاعبوا بها وغيروا في وضعيتها وتركيبتها- من خلال برامج خاصة-  بحيث تظهر في حالة مبتذلة او شائنة بينما هي في أصلها صورة بريئة لا شيء فيها...نتيجة هذا كله وخوفا من وقوع الصور بأيدي من يسيئون او يستغلون من خلال اختراق أجهزة الاتصال او مواقع التواصل التي تحتفظ الفتيات بصورها  وصور صديقاتها عليها، خاصة منها تلك الصور الخاصة والتي تكون فيها بغير حجاب او في حالة من التزين.
بناء على كل ما سبق فإننا نرى عدم إرسال الصور خاصة الكترونيا بين الفتيات والاحتفاظ بصورهن بعيدا عن الاجهزة الذكية ومواقع التواصل وأن تضمن ان تكون صورتها مع صديقة مأمونة تحافظ عليها، وفي كل الحالات أن  تكون الصورة لائقة ومحترمة وليس فيها ما يشين او يعيب. 

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]