السؤال

رقم مرجعي: 300275 | القرآن والتفسير | 16 مايو، 2021

السلام عليكم وجزاكم الله خير عندي عدة اسئلة ارجو اجابتي عنها اولا ماهو تفسيركم للاية 71 من سورة الحجر ثانيا جميعكم تتكلمون عن تفسير الاية نسأكم حرث لكم وكل واحد ياتي بكلام بحسب ما يراه ونحن نريد دليل واضح من الكتاب والسنه وسمعنا والله اعلم ان كل الاحاديث التى تكلمت عن حرمة اتيان الزوجه بدبرها ضعيفه وبالمقابل حديث عبدالله بن عمر صحيح ثالثا ان كان حرام فماهو الحد لمرتكبه فكيف شي محرم ولم يأتي له اي عقوبة او حد لمرتكبه حتى العلماء عندما تكلموا بنص جوابكم واستدلو بالاية القرانية التى تقول ولا تقربوا النساء بالمحيض استدلو عن طريق القياس وليس عن طريق ايه واضحه او حديث صحيح وبالاخير ارجو ان تردو على اسئلتي بأدلة واضحة من كتاب الله وسنة رسولة وبأحاديث صحيحة وتقبلو فائق الاحترام

الإجابة

الحمد لله رب العالمين:

هذه الآية تبين أن للرجل أن يأتي امرأته كيف شاء من الأمام أو الخلف أو مضطجعة أو على جنب، بشرط أن يكون كل ذلك في قبلها لا دبرها؛ ولذلك قيد الله - سبحانه وتعالى- موضع الإتيان بموضع الحرث كناية عن موضع النسل، ولا يمكن أن يكون الدبر موضعا للحرث؛ لأنه لا يأتي منه الولد.

ومما يؤكد هذا المعنى ما ورد في سبب نزول هذه الآية، فإن سبب النزول يعين على فهم النص القرآني كما أكد ذلك علماء الدراسات القرآنية.

فقد أخرج البخاري ومسلم في صحيحيهما عن جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - قال: «كانت اليهود تقول إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحول، فنزلت الآية: (نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم)»، وزاد مسلم في رواية أخرى عن الزهري: «إِنْ شَاءَ مُجَبِّيَةً، وَإِنْ شَاءَ غَيْرَ مُجَبِّيَةٍ، غَيْرَ أَنَّ ذَلِكَ فِي صِمَامٍ وَاحِدٍ».

ومعنى (مُجَبِّيَةً) أي: مكبوبة على وجهها. والصمام الواحد هو الفرج.

وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: جَاءَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ، إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، هَلَكْتُ. قَالَ: " وَمَا الَّذِي أَهْلَكَكَ؟ " قَالَ: حَوَّلْتُ رَحْلِيَ الْبَارِحَةَ. قَالَ: فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ شَيْئًا، قَالَ: فَأَوْحَى اللهُ إِلَى رَسُولِهِ هَذِهِ الْآيَةَ: {نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} [البقرة: 223] " أَقْبِلْ، وَأَدْبِرْ، وَاتَّقُوا الدُّبُرَ وَالْحَيْضَةَ "

ومن هذين الحديثين يتبين أن نزول الآية كان لأن اليهود كانت تعتقد أن إتيان النساء في قبل من الدبر يؤدي إلى إنجاب طفل أحول العينين، وكذلك سؤال عمر للنبي صلى الله عليه وسلم؛ كان خوفا من الهلكة بسبب إتيانه زوجته في قبلها من جهة ظهرها، فحيث ركبها من جهة ظهرها، كنى عنه بتحويل رحله.

فدل ذلك أن الأمر المسئول عنه هو جهة الإتيان، أي من أي جهة يأتي القبل؟ وليس المقصود هل هو القبل أو الدبر.

والله أعلم

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء