السؤال

رقم مرجعي: 553832 | المعاملات المالية المعاصرة | 17 أكتوبر، 2020

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا أعمل محامية، وتم الاتصال معي من شركة تعطي مبالغ مالية على أقساط للأشخاص وتأخذ منهم فائدة عند سداد القسط السابق، ومطلوب مني كمحامية فقط توقيع الكمبيالة وسند الدين على المبلغ الأصلي بدون فائدة، أما نسبة الفائدة فهي غير مذكورة في الكمبيالة وتطلبها الشركة شفوية عند سداد القسط السابق، وآخذ القسط الجديد. ( الفائدة فقط عن القسط السابق). هل أعتبر إ من الملعونين الذي ذكروا في الحديث لأني ساكون كاتبة وشاهدة على الكمبيالة. وهل قيامي بعد ذلك بتحصيل ديون الشركة بموجب هذه الكمبالات حرام شرعاً؟ علما إني اعمل في مكتبي وليس في الشركة وفقط عملي تحصيل الديون وختم وتوقيع الكمبيالات

الإجابة

الحمد لله رب العالمين:

الذي يبدو لنا  أن ذلك لا يدخل تحت لعن كاتب الربا وشاهديه؛ لأن العمل في توثيق الدين الأصلي بمقداره الحقيقي منفصل عن عملية ترتيب فوائد ربوية، وليس هناك انخراط من الأخت المحامية في عملية ترتيب فوائد ربوية لا في الاتفاق عليها ولا في استيفائها، وإنما يقتصر عملها على عمل مباح، هو توثيق دين حقيقي بمقداره والعمل على استيفائه بمقداره دون زيادة. والله تعالى أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء