السؤال

رقم مرجعي: 682925 | الصلاة | 23 يوليو، 2018

السلام عليكم ورجمة الله وبركاته , عندما أصلي النوافل الراتبة في البيت , هل الأفضل أن أصليها في غرفتي بحيث لا يراني أحد أم في وسط البيت ؟؟ لأن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) حث على أدائها في البيت , لسبب البركة و تعليم الأولاد أو لحث الأهل بشكل عام , وإزالة المشاكل في البيت وهذا يكون إذا صليت أمامهم أم في غرفتك فلا يكون هذا لكن يكون فيها ربما أبعد عن الرياء ومن أعمال الخفاء , فأيها أفضل ؟ وجزاكم الله خير , وبارك ونفع بكم .

الإجابة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أما بعد: فإن صلاة النافلة في البيت أفضل من صلاتها في المسجد، دل على ذلك عدة أحاديث، ففي صحيح البخاري من حديث زيد بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صَلُّوا أَيُّهَا النَّاسُ فِي بُيُوتِكُمْ، فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلاَةِ صَلاَةُ المَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا المَكْتُوبَةَ. وفي رواية أبي داود: صَلَاةُ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ أَفْضَلُ مِنْ صَلَاتِهِ فِي مَسْجِدِي هَذَا، إِلَّا الْمَكْتُوبَةَ.

وأداؤها في البيت يحقق بعض الحكم منها إقامة ذكر الله في البيوت حتى لا تكون كالمقابر وتعليم الأولاد الصلاة ، ولذلك لو جعلت شيئا منها في غرفتك وشيئا منها أمام أهل البيت لكان حسنا، و الأمر في ذلك واسع، و الرياء بعيد في الحالتين والله أعلم.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء