السؤال

رقم مرجعي: 977527 | قضايا الأسرة و الزواج | 3 مايو، 2019

السلام عليكم انا اتأخر دائماً عن صلاة الفجر واحاول جاهدة ولا استطيع الاستيقاظ بها باكراً فاصليها عند الشروق او قبل الشروق بنصف ساعة مثلا الشروق عند السادسة والنصف وانا صليتها عند السادسة فهل تصح صلاتي؟

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
الأصل في الصلاة ان تؤدى على وقتها لقوله سبحانه: ((إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتا))، ولقوله عليه الصلاة والسلام عندما سئل عن أحب الأعمال إلى الله قال: "الصلاة على وقتها"،
[رواه البخاري].

 والصلاة بالنسبة للوقت نوعان: أداء وقضاء، فما كان قبل خروج الوقت فهو أداء وما كان بعد خروج وقتها فهو قضاء، وهو بالطبع أقل أجراً. ووقت صلاة الفجر يمتد حتى شروق الشمس وبما أنك تصلين قبل الشروق فصلاتك أداء وليست قضاءً، ولا إثم عليك، لقوله عليه الصلاة والسلام "من أدرك ركعة من الصبح قبل أن تطلع الشمس، فقد أدرك الصبح". [متفق عليه]، ولكن كلما كانت الصلاة أقرب إلى وقت الأذان كلما كان ذلك أكثر أجرا وأعظم ثواباً، فاحرصي على أدائها بعد الأذان مباشرة ولا تؤخريها.
والله تعالى أعلم

 

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة القدس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت أم القرى، مكة المكرمة.

الفجر

[{timeCalc.timeDawn}]

الظهر

[{timeCalc.timeZuhr}]

العصر

[{timeCalc.timeAsr}]

المغرب

[{timeCalc.timeMaghrib}]

العشاء

[{timeCalc.timeIsha}]