السؤال

رقم مرجعي: 184491 | المعاملات المالية المعاصرة | 29 نوفمبر، 2020

اريد قرض تمويل مبلغ من المال فطلب مني الممول دفع دفعة مقدمه٢٥٪؜ وانا لاأستطيع دفعها وقال يوجد شخص مليئ يدفعها عنك بشرط اعطائه جزء من السلعة حين استلامها وبيعها سؤالي هل يجوز هذا القرض بهذه الطريقة ام هوى ربا ؟

الإجابة

الحمد لله رب العالمين:

أولا: القرض التمويلي إن كان من بنك ربوي، فهو ربا محرم لا يجوز اللجوء إليه، إلا لضرورة، ولا ضرورة مع وجود بديل التمويل من البنوك الإسلامية.

ثانياً: فيما يتعلق بأمر الدفعة الأولى: إذا كان المقصود أن الذي يدفعها سيستردها من المقترض نقوداً بكمالها، وعليها شرط زيادة جزء من السلعة. فهذا الربا المحرم، الذي لا خلاف في تحريمه.

ثالثاً: إذا كان المقصود من شرط الذي سيدفع الدفعة الأولى أن يكون شريكاً معك في السلعة بدفعه جزءاً من ثمنها، ولا يسترد نقود الدفعة الأولى، بل ينحصر حقه في جزء من السلعة محدد، فهذا جائز.  

لكن يجب توقيف أهل العلم بالمعاملات المالية على تفصيلات التعاقد: لتحديد أنه من هذا القبيل أم لا.

وأنه كيف يُمكنُ إخراجه بهذه الصورة الجائزة، إن لم يكن عليها في أصله.

والله أعلم

 

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء