السؤال

رقم مرجعي: 850397 | الزكاة والصدقات | 17 مارس، 2019

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ارجو ان تفيدوني اذا جاءني مال من احد الاصدقاء لاتبرع به وكنت بحاحه شديده ولا يعرف هذا عن حاجتي ولا احب ان يعرف بها احد لعدم الاحراج فان اخذته وتصرفت به هل علي ذنب مع النيه عندما يتحسن وضعي سوف اخرج بدلا منه بنية الصدقه عنه وماذا افعل ان كنت مخطئه في تصرفي

الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
الأصل في المسألة أن يد متلقي المال لتوزيعه على الفقراء، هي يد أمانة، وهو وكيل عن المتصدقين في توزيع صدقاتهم، وبما أنه مؤتمن على المال، فلا يجوز له أن يأخذ منه شيئاً دون إذن من صاحب المال الأصلي، فإن أذن له أخذ منه وإلا فلا.
ولا يقاس هنا على العاملين عليها (الزكاة) لأنه ليس كذلك وليست هذه وظيفته التي يعتاش منها، وإن حصل وأخذ مالاً مما لديه من الصدقات فعليه أن يردّه.
وننصح الاخوة ذوي الحاجة ألا يتصدوا لمسألة تلقي الصدقات لتوزيعها لأن في ذلك مدخل للشيطان لإغوائهم وإغرائهم للأخذ منها بغير حق بدعوى الحاجة وهنا يضعون انفسهم في موضع الشبهات وقد أُمر المسلم باجتناب ذلك.

لديك أي استفسار عن فتوى معينة؟

أرسل سؤالك الآن

أوقات الصلاة

مدينة نابلس GMT+3، وبالاعتماد على توقيت رابطة العالم الاسلامي.

الفجر

الظهر

العصر

المغرب

العشاء